الهمزات العجيبة في اللغة العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الهمزات العجيبة في اللغة العربية

مُساهمة من طرف كن داعيا في الأربعاء أكتوبر 10, 2012 11:13 am

لغويات خفيفة (7)



الهمزات العجيبة

إنها حرف عجيب هذه الهمزة تارة تقلب معنى الفعل، وتارة تعدي الفعل لما لم يكن له، وتارة تدخلك هذه الهمزة إلى حيث شئت، فعلا إنها همزة عجيبة وما تحدثه من معانٍ رائعة.

وإليك هي:

أولا: همزة السلب والإزالة والنفي:

وهي كما يظهر من اسمها تسلب وتنفي معنى الفعل إلى ضده مثال:

أقذيت عينه، أي: أزلت قذاها

أعجمت الكتابة، أي أزلت عجمتها

شكا إلي فلان فأشكيته، أي أزلت شكايته

عقل البعير فأعقلته، أي أزلت عقاله

عاتبني صديقي فأعتبته، أي أزلت سبب عتبه



قال تعالى: (وَأَقْسِطُوا إنّ اللهَ يُحِبُ المُقسِطِينَ)قال العلامة ابن عثيمين –رحمه الله-:
(وَأَقْسِطُوا): فعل أمر، و الإقساط ليس القسط، بل هو من فعل رباعي؛ فالهمزة فيه همزة النفي، هذه الهمزة هي همزة النفي، إذا دخلت على الفعل؛ نفت معناه؛ فالفعل (قَسَطَ) بمعنى: جار؛ فإذا أُدخلت عليه همزة (أقسط) صار بمعنى: عدل؛ أي: أزال القِسْطَ، وهو الجور، فيسمّون مثل هذه الهمزة همزة السلْب؛ مثل خطئ وأخطأ، خطئ بمعنى ارتكب الخطأ عن عمْد، وأخطأ: ارتكبه عن غير عمْد.



ما أجمل أن نضيف هذا التعبير في خطابنا




،،،،،،،،،،،،،،
همزة التعدي والنقل

يتضح من اسمها أنها تعدي شيئا إلى غيره لا يتعدّى هو بنفسه.

فمن عمل هذه الهمزة:

1- تعدي الفعل اللازم إلى مفعول واحد بعد أن كان عاجزا -لازما- عن الوصول إليه،

فهناك أفعال لازمة تلزم فاعلها ولا تتمكن من الوصول إلى المفعول به، مثل: قام زيدٌ / كرُم عمرُ / جلس الطفلُ.

فتقول مع همزة التعدي: أقام عليٌّ زيدًا / أكرم عليٌّ عمرَ / أجلست الأمُ الطفلَ.



2- تعدي الفعل الذي له مفعول واحد إلى مفعول ثانٍ، مثل: دخل خالدٌ المسجدَ / فهم الطالبُ الدرسَ.

فتقول مع همزة التعدي: أدخل وليدٌ خالدًا المسجدَ / أفهم المعلمُ الطالبَ الدرسَ.



3- وتعدي الفعل الذي له مفعولان إلى مفعول ثالث وهذا في فعلين فقط هما: علم ورأى. (ورأى هنا بمعنى علم لا بمعنى الرؤية)

مثال: علم زيدٌ خالدًا ناجحًا / رأى سعيدٌ زيدًا عالما.

فتقول مع همزة التعدي: أعلمتُ زيدًا خالدًا ناجحًا / أرى بكرٌ سعيدًا زيدًا عالمًا.



من بلاغة هذه الهمزة ما جاء في قوله تعالى: أجاءها المخاض إلى جذع النخلة) مريم/23

المخاض جاء لمريم –عليه السلام- فلشدته لجأت إلى جذع النخلة، نلاحظ أنه لا توجد كلمة لجأت؛ لأن هذه الهمزة –همزة التعدي- تضمنت معنى اللجوء فالفعل (أجاء) يدل على: الإلجاء والإكراه والاضطرار والدفعوالإرجاع .

فبسبب دخول الهمزة على جاء صار المعنى زائدا عن معنى المجيء المحض فهو مجيء مع اضطرار.

والله تعالى أعلم.








،،،،،،،،،،،،،،
3- همزة الصيرورة

معنى الصيرورة: صيرورة شيء ذا شيء، أي هناك شيء زاده شيء آخر لم يكن موجودا.

مثال:

أثمرت النخلة أي صارت ذات ثمر.

أفلس الرجل. أي صار مفلسا.

أعرس فلان. أي صار ذا عروس.

أينعت الوردة. صارت ذات إيناع.

أزهرت الحديقة. صارت ذات أزهار.

وفائدة همزة الصيرورة: اختصار الكلام في مقام الإيجاز، فبدل أن تقول: صارت النخلة ذات ثمر، تقول: أثمرت النخلة.

إذ معروف عن العرب أنه لا حاجة للإطناب طالما أن المقام لا يستدعيه.




،،،،،،،،،،،،،،
4- همزة الدخول

ومعناها الدخول في الشيء زمانا كان ومكانا.

تقول: أنجد خالد. أي: دخل نجدا

أتهم زيد. أي: دخل تهامة

أشأم وأعرق فلان. أي: دخل الشام والعراق

وتقول في الزمان:

أصبح وأمسى فلان. أي: دخل في الصباح وفي المساء.

وهذا الأسلوب من الأساليب المهجورة في كلامنا خاصة ما يتعلق بالمكان، وهو كما ترى في جماله وخفته وحلاوته في المنطق.

وفائدة همزة الدخول كما سبق وهو اختصار الكلام.




،،،،،،،،،،،،،،

5- همزة المصادفة ومعناها مصادفة شيء على صفة.

تقول: أحمدتُ زيدًا. أي وجدته وصادفته حميدا

أبخلتُ فلانا. أي صادفته بخيلا.

أكرمتُ عمروًا. أي صادفته كريما.

أجبنت الرجل. أي وجدته كريما.




،،،،،،،،،،،،،،
6- همزة الاستحقاق

ومعناها استحقاق أمر لأمر آخر.

مثال ذلك: أحصدَ الزرعُ. أي: استحق الحصاد.

أزوجتْ هند. أي: استحقت الزواج.



وبهذا تنتهي رحلتنا مع الهمزات العجيبة الرائعة.

كن داعيا

عدد المساهمات : 69
تاريخ التسجيل : 09/04/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الهمزات العجيبة في اللغة العربية

مُساهمة من طرف فاطمة الفهرية في السبت ديسمبر 22, 2012 12:03 pm

بارك الله في جهودك ونفع بعلمك

فاطمة الفهرية
مشرفة

عدد المساهمات : 42
تاريخ التسجيل : 29/03/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى